تم تحديث تفضيلاتك لهذه الجلسة. لتغيير إعدادات حسابك بشكل دائم، انتقل إلى
للتذكير، يمكنك تحديث بلدك أو لغتك المفضلة في أي وقت من
checkoutarrow
QA
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

نجم المكملات القادم: لماذا قد يساعد PQQ في تجديد حيوية دماغك

بقلم الدكتور مايكل موراي، دكتوراة في الطب الطبيعي

تم تحديثه في 25 مارس، 2021                نشر أول مرة في أبريل 2017

مركب بيرولوكينولين كينون (PQQ)  هو مركب مثير للاهتمام يشبه الفيتامينات ويلعب دورًا حيويًا في وظائف الميتوكوندريا - الجزء المنتج للطاقة داخل خلايانا. كما أنه مطلوب أيضًا كـ "عامل مساعد" ضروري لمجموعة خاصة من الإنزيمات المشاركة في الوظائف الخلوية بما في ذلك تلك التي تشارك في النمو الخلوي، والتطور، والتمايز، والبقاء.1

ما هو العامل المساعد؟

ما يعنيه مصطلح "العامل المساعد" هو أنه لكي تؤدي هذه الإنزيمات دورها في بناء مركبات الخلية، يجب أن يتوافر مركب PQQ. إذا لم يتوافر، لا يمكن للإنزيم تأدية وظيفته. هذا ينطبق على تعريف الفيتامين الأساسي لأن مركب PQQ لا يمكن إنتاجه في الجسم. علينا هضمه واستخلاصه من الطعام أو في صورة مكمل غذائي. بالرغم من أن مركب PQQ ضروري للوظيفة الخلوية السليمة والصحة الجيدة، إلا أنه لا يُنظر إليه حاليًا على أنه فيتامين. ومع ذلك، فإنها مسألة وقت قبل أن يتم اعتباره فيتامين أساسي في المستقبل2 

يُعد البحث في مركب PQQ حديث نسبيًا، لكن ما يعرضه يقدم حجة قوية لاعتباره نجم المكملات القادم. 

ماذا يفعل مركب PQQ في الجسم؟

تتضمن أحد أفعال مركب PQQتأثيره المباشر على إنزيمات أساسية مشاركة في إنتاج الطاقة داخل الميتوكوندريا. وكنتيجة لذلك، يحسن مركب PQQ إنتاج الطاقة. يعمل المركب مع Coenzyme Q10، وهو مركب معروف وضروري أيضًا لوظيفة الميتوكوندريا. وما يجعل مركب PQQ أكثر أهمية من المركب CoQ10 هو أنه بإمكان خلايانا إنتاج المركب CoQ10، في حين لا يمكنها إنتاج المركب PQQ. علينا الإعتماد على المدخول الغذائي أو المكملات لتلبية احتياجاتنا من مركب PQQ. 

يعمل المركبCoQ10  مثل شمعة الإشعال في عملية إنتاج الطاقة، في حين تختلف وظائف المركب PQQ. إنه يقوم بدور مكمل لمركب CoQ10 في إنتاج الطاقة. ويعتبر حامي أساسي للميتوكوندريا من التلف التأكسدي، ويعزز أيضًا التوليد التلقائي للميتوكوندريا الجديدة داخل الخلايا المتقدمة في العمر، في عملية تعرف باسم التكوين الحيوي للميتوكوندريا.3  ويجعل هذا مركب PQQ استراتيجية مثيرة لمحاربة الشيخوخة. بزيادة عدد الميتوكوندريا في الخلايا المتقدمة في العمر، يعمل مركب PQQ بمثابة نافورة الشباب البيوكيميائية لأن المزيد من الميتوكوندريا يعني المزيد من إنتاج الطاقة الكيميائية (على سبيل المثال ATP)، وهذا يعني أن الخلايا تعمل وكأنها أصغر سنًا.

في حين أن كلاً من CoQ10 و PQQ فعالان بمفردهما، إلا أنه عندما تم الجمع بينهما، فقد لوحظت نتائج أفضل. تمت ملاحظة هذا التأثير التآزري أول مرة في الدراسات الحيوانية وتم توضيحه بمزيد من التفصيل في تجارب سريرية بشرية مزدوجة التعمية يتم التحكم فيها بالمكمل الوهمي (تمت مناقشته أدناه)

هل PQQ مضاد للأكسدة؟

PQQ هو أحد مضادات الأكسدة القوية للغاية والتي تمتلك فوائد فريدة إضافية. في كل مرة يحمي مضاد الأكسدة من التلف التأكسدي تسمى هذه العملية بالدورة التحفيزية. يعد PQQ مركبًا فريدًا حيث أنه قادر على إنتاج دورات تحفيزية شبه مستمرة (القدرة على القيام بتفاعلات أكسدة واختزال متكررة) بدرجة أكبر بكثير من مضادات الأكسدة الأخرى. على سبيل المثال، مركب PQQ قادر على القيام بـ 20 ألف تحويل تحفيزي مقارنة بأربعة تحويلات فقط يقوم بها فيتامين (ج). وهذا يعني أن الحماية الوظيفية المضادة للأكسدة التي يقدمها مركب PQQ تعادل 5000 مرة تلك التي يقدمها فيتامين (ج).2

ما هي الأطعمة الغنية بمركب PQQ؟ 

تم العثور على مركب PQQ في كل الأطعمة النباتية التي تم تحليلها حتى يومنا هذا لكن بكميات ضئيلة للغاية. تشمل الأطعمة الغنية بمركب PQQ البقدونس، والفلفل الأخضر، وفاكهة الكيوي، والبابايا، والتوفو. تحتوي هذه الأطعمة على ما يقارب 2 إلى 3 ميكروجرام لكل حصة. يقدمالشاي الأخضرحوالي نفس الكمية لكل حصة بحجم 4 أونصات.4 وبالرغم من انخفاض كمية مركب PQQ في الطعام، إلا أنه يبدو أن الجسم يتمسك بها بشدة حيث أنه يدرك أهميتها. 

هل PQQ عنصر غذائي أساسي؟

طبقًا للأبحاث الحالية، لا يوجد شك أنه يلعب دور حيوي في التغذية البشرية. عندما يتم حذف مركب PQQ من الأنظمة الغذائية الكيميائية في الثديات، يؤدي ذلك إلى ضعف النمو، وضعف المناعة، ووظائف إنجاب غير طبيعية. ومثل العناصر الغذائية الأساسية، يبدو أن النظام المناعي بالتحديد حساس لانخفاض مستويات مركب PQQ. مع نقص مركب PQQ، تحدث العديد من المشاكل في الوظيفة المناعية، ويحدث فقدان لخلايا الدم البيضاء للاستجابة بشكل صحيح. 

كم نحتاج من مركب PQQ؟ 

تتماشى المتطلبات الغذائية من مركب PQQ مع حمض الفوليك أو البيوتين  من حيث حاجة البشر إلى ميكروجرامات يوميًا مقابل ملليجرامات. الكمية المطلوبة بالتحديد غير معروفة، لكن من المحتمل أن تتراوح من 10 إلى 20 ميكروجرام يوميًا. تناول مكملات بمستويات أعلى من هذا المستوى، على سبيل المثال 10 إلى 20 مجم يوميًا، أنتجت فوائد كبيرة. بجرعات عالية، ينتج مركب PQQ تأثيرات فسيولوجية خارقة. بعبارة أخرى، يساعد المركب الميتوكوندريا والخلايا على العمل بما يتجاوز تأثيره كعنصر غذائي.

ما هي الاستخدامات السريرية لمركب PQQ؟

نظرًا للأهمية الغذائية والنطاق الشاسع للتأثيرات الفسيولوجية لمركب PQQ، فهناك فوائد كبيرة في مكافحة الأمراض التي تدور حول وظيفة الميتوكوندريا بما في ذلك الشيخوخة، والعديد من أمراض الدماغ والأمراض العصبية (على سبيل المثال مرض الزهايمر ومرض باركنسون)، والعديد من الأمراض التنكسية المزمنة الأخرى.

يتمثل الإجراء الدوائي الرئيسي الأخر لمركب PQQ في أنه يقوم بتنشيط إنزيم AMPK، وهو إنزيم موجود داخل الخلايا الحية ويعمل بمثابة "مفتاح تنظيم رئيسي" في التمثيل الغذائي للطاقة. يرتبط المستوى المنخفض من إنزيم AMP بالعديد من المشكلات الصحية مشيرًا إلى أن مركب PQQ قد يقدم فوائد سريرية في:

  • تسارع الشيخوخة
  • قصور الميتوكوندريا والخلل الوظيفي
  • إضطرابات الدماغ التنكسية مثل الخرف ومرض باركنسون
  • الالتهابات المزمنة
  • السِمنة
  • ارتفاع مستوى الكولستيرول والدهون الثلاثية في الدم
  • مقاومة الإنسولين وسوء التحكم في سكر الدم

هل تمت دراسة مركب PQQ في تجارب سريرية بشرية؟

نعم، تعد الدراسات السريرية الحالية مدهشة لأقصى درجة، وهناك العديد من التجارب السريرية الكبيرة التي تم الانتهاء منها وفي انتظار النشر أو قيد التنفيذ. 

وفيما يتعلق بتحسين وظيفة الدماغ، في حين يعتبر مركب PQQفعال إلى حد ما بمفرده، إلا أنه عند دمجه مع مركب ذي صلة ومعروف للجميع - Coenzyme Q10- فقد لوحظت نتائج أفضل. لوحظ هذا التأثير التآزري لأول مرة في الدراسات الحيوانية وتم توضيحه بتفصيل أكثر في تجربة سريرية بشرية، مزدوجة التعمية يتم التحكم فيها بالمكمل الوهمي، أجريت في اليابان في عام 2009.5 في هذا الدراسة التي أجريت على 71 شخص متوسط العمر وكبار السن ممن تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 70 سنة، فقد نتج عن تناول مكمل PQQ بجرعة قدرها 20 مجم يوميًا تحسينات في اختبارات الوظيفة الإدراكية الأعلى مقارنة بالمجموعة التي تناولت المكمل الوهمي، لكن في المجموعة التي تناولت 20 ملجم من PQQ إلى جانب 300 مجم من CoQ10، كانت النتائج أكثر إثارة. يشارك كل من PQQ و CoQ10 في إنتاج الطاقة في الميتوكوندريا، لذا فإن هذه النتائج ليست مفاجئة.

هل يجب استخدام مركب PQQ مع CoQ10 للحصول على نتائج؟

ليس بالضرورة حيث أنه نشط بمفرده. ومع ذلك، فهناك بعض الدراسات مزدوجة التعمية أجريت على كبار السن الذين يتناولون مركب PQQ بمفرده، وأظهرت نتائج أقل إثارة مقارنة بتلك الدراسات التي يتم فيها تناول مركب CoQ10 معه. لذا يبدو أنه بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عامًا، فإنه يجب تناول PQQ مع CoQ10. وبالرغم من ذلك، بالنسبة لأغلب الأشخاص بعمر أقل من 35 عاماً، وربما حتى أقل من 50 عامًا، قد لا يكون هناك حاجة إلى تناول CoQ10 حيث أن الجسم قد يصنع مستويات كافية إلا إذا كان الشخص يتعاطى دواء مثل الصبغات الخافضة للكوليسترول والتي تتداخل مع تصنيع مركب CoQ10.6 يمكن لأجسامنا صنع مركب CoQ10، لكن لا يمكنها صنع مركب PQQ، والذي يعتبر عنصر غذائي أساسي.

هناك العديد من الدراسات التي تظهر نتائج ممتازة لاستخدام مركب PQQ بمفرده عند الأشخاص بعمر أقل من 35 عامًا. على سبيل المثال، في دراسة أجربت على أشخاص تتراوح أعمارهم بين 21 و 34 عامًا، أظهر أولئك الذين تم إعطاؤهم مركب PQQ بمفره زيادات ملحوظة في قياسات الأنشطة المضادة للأكسدة، والتأثيرات المضادة للالتهابات، وإنتاج الطاقة حتى بعد تناول جرعة واحدة7

هناك أيضًا دراسات تظهر نتائج جيدة لتناول PQQ بمفرده عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عامًا. على سبيل المثال، عندما تم حقن 17 شخص صحيح من متوسطي العمر وكبار السن بـ 20 مجم من PQQ أو مكمل وهمي يوميًا لمدة ثمانية أسابيع، أظهرت النتائج قيام مركب PQQ بتحسين جميع المقاييس الستة لملف الحالة المزاجية بشكل ملحوظ (القوة، والتعب، وقلق التوتر، والاكتئاب، وعداوة الغضب، والارتباك).8  في دراسة أخرى حول تناول مركب PQQ بمفرده في الأشخاص متوسطي العمر وكبار السن، تمت ملاحظة تحسينات في النعاس عند الاستيقاظ، والدخول في النوم والمحافظة عليه، وفترة النوم.9 وفي دراسة أخرى تم فيها إعطاء PQQ بمفرده، ثبت أنه يقوم بتحسين تدفق الدم للدماغ واستهلاك الأكسجين في قشرة الفص الجبهي، وهي منطقة التفكير النشط.10

مكملات PQQ  تقوم أيضًا بخفض مستويات كوليسترول LDL. في دراسة أخرى حول مركب BioPQQ على أشخاص تم اختبارهم وكانت مستويات كوليسترول LDL الأولية لديهم أعلى من 140 مجم/ديسيلتر، أنتج تناول مكمل PQQ لمدة 6 أسابيع (بجرعة حوالي 20 مجم يوميًا) انخفاضًا كبيرًا في مستويات الكوليسترول الكلية (انخفض المتوسط من 247 إلى 216 مجم/ديسيلتر) وكوليسترول LDL (انخفض المتوسط من 156 إلى 132 مجم/ديسيلتر).11

ما هي الجرعة المقترحة من PQQ؟

أحد الأسئلة المتعلقة بمركب PQQ هو ما هي الجرعة الفعالة؟ على وجه التحديد، إذا كانت المتطلبات الغذائية من مركب PQQ أقل من 500 ميكروجرام يوميًا، فلماذا تكون الجرعة الموصى بها أعلى؟ تستند الجرعة الموصى بها حاليًا، والتي تتراوح من 10 إلى 20 مجم يوميًا، إلى الجرعة المكافئة في الحيوانات والتي أحدثت تحسينات بشكل مستمر في وظائف الميتوكوندريا المتعددة. هناك بعض الدراسات السريرية والدراسات القائمة على الملاحظة التي تبرر هذه الجرعة، خاصة الجرعة التي تبلغ 20 مجم بالإضافة إلى 300 مجم من CoQ10 لتحسين الذاكرة.

الدرس المستفاد

إنها مجرد مسألة وقت قبل أن يتم تصنيف مركب PQQعلى أنه فيتامين أساسي. ينطبق الشيء ذاته على احتمالية تخطيه شهرة CoQ10 يومًا ما. مع مركب PQQ، عادة ما يتم ملاحظة الفوائد على الفور من حيث مستويات الطاقة الأعلى والوضوح الذهني الأكبر. 

المراجع:

  1. Akagawa M, Nakano M, Ikemoto K. Recent progress in studies on the health benefits of pyrroloquinoline quinone. Biosci Biotechnol Biochem. 2016;80(1):13-22.
  2. Kasahara T, Kato T. Nutritional biochemistry: a new redox-cofactor vitamin for mammals. Nature 2003;422:832.
  3. Chowanadisai W, Bauerly KA, Tchaparian E, et al. Pyrroloquinoline quinone stimulates mitochondrial biogenesis through cAMP response element-binding protein phosphorylation and increased PGC-1alpha expression. Journal of Biological Chemistry 2010;285(1): 142–52 
  4. Kumazawa T, Sato K, Seno H, et al. Levels of pyrroloquinoline quinone in various foods. Biochem J 1995;307:331-333.
  5. Nakano M, Ubukata K, Yamamoto T, Yamaguchi H. Effect of pyrroloquinoline quinone (PQQ) on mental status of middle-aged and elderly persons. FOOD Style. 2009;21:13(7):50-3.
  6. Itoh Y, Hine K, Miura H, et al . Effect of the antioxidant supplement pyrroloquinoline quinone disodium salt (BioPQQ™) on cognitive functions. Adv. Exp. Med. Biol. 2016;876:319-325.
  7. Harris CB, Chowanadisai W, Mishchuk DO, et al. Dietary pyrroloquinoline quinone (PQQ) alters indicators of inflammation and mitochondrial-related metabolism in human subjects. J Nutr Biochem. 2013 Dec;24(12):2076-84. 
  8. Koikeda T, Nakano M, Masuda K . Pyrroloquinoline quinone disodium salt improves higher brain function. Med. Consult. New Remedies. 2011;48:519–527.
  9. Nakano M, Yamamoto T, Okumura H, Tsuda A, Kowatari Y . Effects of oral supplementation with pyrroloquinoline quinone on stress, fatigue, and sleep. Funct Foods Health Dis 2012;2:307–324.
  10. Nakano M, Murayama Y, Hu L, et al. Effects of Antioxidant Supplements (BioPQQ™) on Cerebral Blood Flow and Oxygen Metabolism in the Prefrontal Cortex. Adv Exp Med Biol. 2016;923:215-222.
  11. Nakano M, Kawasaki Y, Suzuki N, Takara T. Effects of Pyrroloquinoline Quinone Disodium Salt Intake on the Serum Cholesterol Levels of Healthy Japanese Adults. J Nutr Sci Vitaminol. 2015;61(3):233-40.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

5 طريق طبيعية لتحسين مزاجك

صحة

7 أفكار لهدايا طبيعية منزلية الصنع لعيد الأم لعام 2021

صحة

هل يمكن للفيتامينات الدهنية أن تقدم فوائد صحية أكثر؟