بقلم الدكتورة كارلي بيجينز، طبيبة العلاج الطبيعي

مستخلص طماطم اللؤلؤ مصنوع من طماطم اللحم البقري الموروث الأبيض، أو Solanum Lycopersicum، وله العديد من الفوائد لصحة البشرة وإشراقها. نشأت في القرن العشرين، طماطم اللؤلؤ، والتي تسمى أيضًا الطماطم البيضاء الرائعة أو الطماطم البيضاء الجميلة، تأتي في الموسم من منتصف الصيف إلى أواخر الخريف.

تتميز بثمارها الكبيرة الثقيلة ذات اللون الكريمي، يمكن أن يصل وزن الطماطم البيضاء المتوارثة إلى رطلين. عند تناولها، يكون لها مذاق حلو مع نكهة البطيخ والجوافة، مما يجعل البعض يعتقد أنها منخفضة في الحموضة، ولكنها في الواقع تحتوي على نسبة أعلى من السكر، مما يجعلها تبدو أقل حمضية من الطماطم الأخرى.

فوائد مستخلص طماطم اللؤلؤ

عند تناولها كمكمل غذائي، فإن مستخلص طماطم اللؤلؤ له العديد من الفوائد لصحة الجلد ومظهره.

المساعدة في اضطرابات فرط التصبغ

تم إجراء تجربة سريرية في جنوب إفريقيا في Aura International في عام 2019 لدراسة فوائد المكملات الغذائية لمستخلص الطماطم البيضاء في مرضى الكلف. تغير لون الجلد، المعروف أيضًا باسم الكلف، هو حالة تظهر فيها بقع بنية اللون على الوجه إما بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل أو التعرض لأشعة الشمس. النساء أكثر عرضة للإصابة بالكلف، قناع الحمل، لكن يمكن أن يصاب الرجال بهذه الحالة أيضًا.

تظهر البقع البنية بشكل رئيسي على الخدين والأنف والذقن والجبهة. إذا ظهرت الكلف بسبب الحمل، فعادة ما يتم حلها من تلقاء نفسها بعد الولادة. بالنسبة لأولئك النساء اللواتي ليس لديهن دقة طبيعية أو اللواتي يعانين من الكلف بسبب التعرض لأشعة الشمس، يمكن أن يكون تناول مستخلص الطماطم اللؤلؤي خيارًا جيدًا لتفتيح بقع الوجه المفرطة التصبغ المرتبطة بهذا الاضطراب

وجدت الدراسة أن أولئك الذين تناولوا مستخلص الطماطم البيضاء لديهم تحسن في لون البشرة وملمسها مع تقليل جفاف الجلد وخشونته.

حماية البشرة من أضرار الجذور الحرة

تظل الكاروتينات عديمة اللون الموجودة في مستخلص الطماطم اللؤلؤي، بما في ذلك الفيتوين والفيتوفلوين، سلائف للكاروتينات الملونة مثل الليكوبين. تتكون هذه الكاروتينات عديمة اللون من الجزر والبرتقال وبالطبع الطماطم البيضاء.

تحتوي الكاروتينات على خصائص مفيدة مضادة للأكسدة تساعد في حماية الجسم من الأمراض. تمثل أمراض الجلد والعين شرطين تساعد الكاروتينات في حماية الجسم من التطور.

مضادات الأكسدة مثل الكاروتينات الموجودة في مستخلص الطماطم اللؤلؤي تحمي الجلد عن طريق تقليل إنتاج الجذور الحرة. يمكن للجذور الحرة أن تلحق الضرر بالجلد، وتتسبب في ظهور التجاعيد وفرط التصبغ والخطوط الدقيقة.

تعمل بمثابة واقي الشمس الطبيعي

تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في مستخلص الطماطم اللؤلؤي أيضًا على حماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية. تحتوي الطماطم على الليكوبين، وهو كاروتينويد طبيعي موجود في العديد من الفواكه.

وجدت دراسة أجريت على الفئران الخالية من الشعر التي أعطيت مسحوق الطماطم لمدة 35 أسبوعًا ثم تعرضت لضوء UVB ثلاث مرات في الأسبوع أن الفئران التي تناولت مسحوق الطماطم أصيبت بأورام أقل من المجموعة قيد التحكم.

يوضح اللايكوبين أيضًا خصائص الحماية من الضوء. قد يوفر تناول مستخلص الطماطم اللؤلؤي بعض الحماية من حروق الشمس الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية. على الرغم من أن تناول مستخلص الطماطم اللؤلؤي قد يقلل من خطر الإصابة بحروق الشمس، إلا أنه لا يحل محل الحاجة إلى ارتداء واقي من الشمس لحماية بشرتك. استخدم واقي الشمس مع عامل حماية من الشمس 30 أو أعلى عند قضاء وقت طويل في الهواء الطلق للحماية من حروق الشمس وسرطان الجلد.

إفادة البشرة بخصائصها المضادة للالتهابات

تمتلك العديد من المركبات الموجودة في مستخلص الطماطم اللؤلؤي، بما في ذلك الكاروتينات، خصائص مضادة للالتهابات. يمكن أن تساعد هذه الخصائص في تقليل التهاب الجلد مع تقديم فوائد جهازية إضافية مثل تحسين صحة القلب والأوعية الدموية والجهاز الهضمي.

قد يساعد مستخلص الطماطم اللؤلؤي في تحسين جودة البشرة من الداخل إلى الخارج.

توفير خصائص مقاومة الشيخوخة

يعتبر مستخلص الطماطم اللؤلؤي مصدرًا جيدًا لفيتامينات B الضرورية لصحة الجلد. يحتوي فيتامين ب على خصائص مضادة للشيخوخة قد تساعد في تقليل التجاعيد والبقع العمرية. قد تساعد فيتامينات ب أيضًا في تقليل فرط التصبغ وأضرار أشعة الشمس لأنها تلعب دورًا حيويًا في إصلاح الخلايا.

المساعدة في ترطيب البشرة

مصدر ممتاز للبوتاسيوم ومستخلص الطماطم اللؤلؤي قد يساعد في ترطيب البشرة. قد ينتج الجلد الجاف المصاحب للإكزيما والتهاب الجلد التأتبي عن انخفاض مستويات البوتاسيوم. تشمل عواقب جفاف الجلد التشقق والحكة وتقشر خلايا الجلد الجافة، مما يجعل الجلد متهيجًا وأكثر عرضة للعدوى بسبب الخدش والتشقق.

تحسين الفعالية مع L-Cysteine

يتم الجمع بين مستخلص الطماطم اللؤلؤي مع الأحماض الأمينية L-Cysteine للمساعدة في تحسين فعالية المكمل الغذائي. L-Cysteine هو مقدمة لللجلوتاثيون، أحد مضادات الأكسدة القوية الموجودة بشكل طبيعي في الجسم.

للجلوتاثيون استخدامات وفوائد عديدة للبشرة، بما في ذلك تحسين الصدفية وتقليل الإجهاد التأكسدي. ومن المعروف أيضًا أنه يساعد في تقليل فرط التصبغ الناتج عن اضطرابات مثل الكلف. يقوم بذلك عن طريق تحويل الميلانين إلى لون أفتح وإلغاء تنشيط التيروزيناز، وهو إنزيم يساعد على إنتاج الصباغ.

الخلاصة

مستخلص الطماطم اللؤلؤي له العديد من الفوائد المتعلقة بالجلد. يمكن أن يساعد في الترطيب واضطرابات فرط التصبغ والتجاعيد والشيخوخة والتهاب الجلد.

يعمل مستخلص الطماطم اللؤلؤي أيضًا كواقي طبيعي من أشعة الشمس، ويساعد على حماية البشرة من الداخل إلى الخارج. يمكن أن تساعد زيادة إنتاج الكولاجين في مرونة الجلد، وتعزيز مظهر أكثر شبابًا مع تقدمنا في العمر.

إن توفير العناصر الغذائية المعروفة بفائدتها للبشرة، بما في ذلك الفيتامينات B و C، والبوتاسيوم، والكاروتينات، ومستخلص الطماطم اللؤلؤي يمكن أن يعزز صحة البشرة وإشراقها.

مستخلص الطماطم اللؤلؤي آمن بشكل عام وجيد التحمل. تجنب تناول مستخلص الطماطم اللؤلؤي إذا كنت تعاني من حساسية تجاه الطماطم. استشر طبيبك قبل البدء في تناول أي مكمل غذائي جديد.

المراجع:

  1. Meléndez-Martínez AJ, Mapelli-Brahm P, Benítez-González A, Stinco CM. A comprehensive review on the colorless carotenoids phytoene and phytofluene [published correction appears in Arch Biochem Biophys. 2017 Oct 1;631:30]. Arch Biochem Biophys. 2015;572:188-200. doi:10.1016/j.abb.2015.01.003
  2. Cooperstone JL, Tober KL, Riedl KM, et al. Tomatoes protect against development of UV-induced keratinocyte carcinoma via metabolomic alterations. Sci Rep. 2017;7(1):5106. Published 2017 Jul 11. doi:10.1038/s41598-017-05568-7
  3. Aust O, Stahl W, Sies H, Tronnier H, Heinrich U. Supplementation with tomato-based products increases lycopene, phytofluene, and phytoene levels in human serum and protects against UV-light-induced erythema. Int J Vitam Nutr Res. 2005;75(1):54-60. doi:10.1024/0300-9831.75.1.54
  4. Lodish H, Berk A, Zipursky SL, et al. Molecular Cell Biology. 4th edition. New York: W. H. Freeman; 2000. Section 22.3, Collagen: The Fibrous Proteins of the Matrix. Available from: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK21582/
  5. Rembe JD, Fromm-Dornieden C, Stuermer EK. Effects of Vitamin B Complex and Vitamin C on Human Skin Cells: Is the Perceived Effect Measurable?. Adv Skin Wound Care. 2018;31(5):225-233. doi:10.1097/01.ASW.0000531351.85866.d9
  6. Sugawara T, Kikuchi K, Tagami H, Aiba S, Sakai S. Decreased lactate and potassium levels in natural moisturizing factor from the stratum corneum of mild atopic dermatitis patients are involved with the reduced hydration state. J Dermatol Sci. 2012;66(2):154-159. doi:10.1016/j.jdermsci.2012.02.011